بعد ان اعلن مجلس ادارة الفريق الكاتالوني "برشولة" عن تخفيض جميع رواتب الاجهزه المتعلقة بالنشاط الرياضي بالنادي ، بدأ الجهات المختصه بتنفيز ذالك القرار ، وذالك بعد وقف النشاط الرياضي في اسبانيا للوقاية من تفشي فيروس كورونا المستجد ، والذي اصاب الألاف من المواطنين في البلد و أصاب ايضا بعد لاعبي كرة القدم ، وبالتالي كانت برشلونة ضمن الفرق التي قد أعلن ايقاف التدريبات لحين الموافقة من الجهات الصحية ، وعودة منافسات الدورى الإسبانى الذي تم تأجيلة لأجل غير مسمى .


وافق لاعبو نادى برشلونة الإسبانى على تخفيض 30% من راوتبهم مساهمة فى الأضرار التى لحقت بالنادى إثر توقف النشاط الكروى ، وأشارت بعض الصحف الإسبانية، إن هناك خلافا حادا بين إدارة النادى ولاعبى برشلونة حول تخفيض رواتبهم، في الوقت الذى اقترحت فيه الإدارة أن يقوم المحترفون بالتنازل عن 70 ٪ من الراتب خلال فترة الحجز الصحى ، وابدو اللاعبين الموافق على استعدادهم لقبول تخفيض نسبة 30 ٪ من الراتب حتى انتهاء فترة انتهاء الحجر الصحى ، واتجه الرأى داخل نادى برشلونة لإيجاد حلول فى سوق الانتقالات الصيفية وسط الأزمة الاقتصادية، على رأسها وضع 8 لاعبين من قوام الفريق الأول على قائمة البيع لتوفير قيمة الصفقات التى يرغب فى إتمامها، وضمت القائمة المرشحين للرحيل هم أنطوان جريزمان وأرتورو فيدال وإيفان راكيتيتش وصامويل أومتيتى وفيليب كوتينيو وإلينيا وبرايثوايت والحارس الثانى نيتو ،


ويعقد مجلس إدارة نادى برشلونة الإسبانى برئاسة جوزيب ماريا بارتوميو اجتماعا مهما مع باقي الجهاز الاداري للفريق ، لمناقشة مصير رواتب لاعبى الفريق الأول، نتيجة الأضرار المادية التى لحقت بالفريق الكتالونى بعد انتشار فيروس كورونا ، وتعرض رامون كانال، رئيس الجهاز الطبى بنادى برشلونة الإسبانى، للإصابة بفيروس كوورنا الخطير الذى يهدد دول أوروبا وتسبب فى إيقاف النشاط الرياضى على مستوى العالم ، التالي تم إيقاف نشاط النادي الرياضي، وإغلاق مقراته التدريبية، وعزل اللاعبين ذاتيًا فى منازلهم ، للحفاظ علي سلامتهم ،