أصدر مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، بيان بهي عدد من التعديلات الجديدة بعد تأجيل كافة الدوريات العالمية حول العالم ، وذالك بسبب تفشي فيروس كورونا، التي صنفته منظمة الصحة العالمية كوباء، ، وأوضح الفيفا في تلك البيان أن تلك الأزمة هي الأولى منذ الحرب العالمية الثانية، ليتسبب وباء كورونا في أزمات قانونية وتنظيمة أدت لاستفسار اللاعبين والوكلاء ، وأيضا الاتحادات المحلية عن موقف عقود وانتقالات اللاعبين ، وجاء في البيان ان الفيفا ليسة الجهة التي تحدد موعد استئناف البطولات المحلية والقارية ، مشيرًا إلى أن ذلك يكون بالتنسيق مع الجهات المسؤولة عن الصحة، مناشدة بأن تكون صحة اللاعبين في الأولوية ، وناقش مجلس الفيفا خلال اجتماعه الاخير ثلاث أمور محورية ، وهم أزمة موعد نهاية العقود التي تنتهي بنهاية الموسم الجاري، وكذلك عقود اللاعبين المعارين الي الاندية الاخري ، بالأضافة الي موقف العقود الجديدة للموسم المقبل، بالإضافة لمناقشة الوقت موعد فتح باب الانتقالات .

وبالتالي أصدر الفيفا تعديلات اتساقا مع بعض اللوائح بالفيفا والخاصة بعقود اللاعبين مع الأندية ، وذالك لأنقاذ العواقب المثرة التي من الممكن ان تحدث بسبب تفشي وباء كورونا ، وجائت التعديلات كالتالي.

أولا :- تمديد عقود جميع اللاعبين حتى الموعد الجديد لنهاية الموسم والذي يحدد من الجهات المختصة لكل بلد ، حسب اللوائج التي بها .

ثانيا :- تأجيل تفعيل العقود الجديدة لتبدأ مع الموعد الجديد لانطلاق الموسم المقبل ، في حالة تداخل الموسم، وعدم اتفاق الناديين على موقف اللاعب ، هنا يأتي التعديل الثالث وهو انه يتم منح الأولوية للنادي السابق لإكمال موسمه مع فريقه الأصلي، من أجل ضمان نزاهة الدوري المحلي لكل دولة .

ثالثا :- إستكمال الدوريات في العالم وعدم إلغاء الموسم بسبب فيروس كورونا المنتشر حاليا في كافة انحاء العالم.